مميز

الفتوى رقم #43516

التاريخ: 16/11/2013
المفتي: الشيخ محمد الفحام

اختيار الاسم الحسن للمولود فأل حسن

التصنيف: الحظر والإباحة واللباس والزينة

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. اود من الشيخ توفيق او محمد الفحام اجابتي على سؤالي التالي مقرأت ان من االسنة النهي عن تسمية بأسماء معانيها تدل على الضرر وما الى ذلك فسؤالي ماحكم تسمية المولود باسم "متعب" هل يدخل ضمن النهي .. ام لا .. وهل النهي بمعنى التحريم ام الكراهة؟ وهل اذا سمينا بهذا الاسم فسيتعبنا ويتعب المولود من اسمه ؟ وجزاكم الله خيرا

الجواب

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخا الإيمان؛ اختيار الاسم الحسن من جماليات الخُلُق النبوي المترجمة لحبِّه صلى الله عليه وسلم الفأل الحسن, والأحاديث في ذلك كثيرة منها ؛ ما أخرجه أبوداود عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنكم تُدْعَوْنَ يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم فأحسنوا أسماءكم ) ومنها ما أخرجه مسلم عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إنَّ أحبَّ أسمائكم إلى الله عز وجلَّ عبد الله وعبد الرحمن ) هذا؛ وأما عن ردِّ الاسم القبيح فقد روى الترمذي عن عائشة رضي الله عنها قالت: ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يغير الاسم القبيح ) وعن ابن عمر أن النبي عليه الصلاة والسلام غَيَّر اسمَ عاصية وقال: ( أنتِ جميلة ) وأما عن اسم مُتعب فدونَك هذه العبرةَ عن جدِّ التابعي الجليل سعيد بن المسيِّب, أخرج البخاري عن سعيد بن المسيب عن أبيه عن جده قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ( ما اسمك ؟ ) قلت: حَزْن _ وهو ما غلظ من الأرض وهو ضد السهل _ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( أنت سهل ) قال: لا أغيِّر اسماً سمَّانيه أبي. قال سعيد بن المسيب: فما زالت تلك الحزونة فينا بعد _ أي الشدة وعدم التسهيل _ . وعليه؛ فتجنيب الولد الاسم القبيح أو الأسماء الخالية المعنى هديٌ نبويٌّ شريف, يقول صلى الله عليه وسلم: ( تسمَّوْا بأسماء الأنبياء, وأحبُّ الأسماء إلى الله عبد الله وعبد الرحمن, وأصدقُها حارثٌ وهمّام, وأقبحُها حرب ومُرَّة ) فيستحب الاسم الحسن ليناله معناه بإذن الله تعالى, ويكره خلافُه لكي لا يناله معناه بإذن الله تعالى. والله الموفق .