مميز

السلسلة: يغالطونك إذ يقولون

التاريخ: 04/07/2011

المدرس: العلّامة الشهيد محمد سعيد رمضان البوطي

16- يغالطونك إذ يقولون: القرآن يغني عن السنة

التصنيف: فقه عام

ما هو القرار الذي ينطلقون منه؟ بمعنى آخر: ما هي وجهة نظرهم والمعنى الذي يقصدون إليه من وراء هذه الأطروحة؟

ما هي حجج هؤلاء في هذا الكلام؟

القرآن حوى كل شيء ولا حاجة إلى السنة ما دام الانضباط بكتاب الله سبحانه وتعالى يبصرنا بكل شيء؟

القرآن كله منزل من عند الله يقيناً ولا مجال للريب في شيء منه، أما السنة فقد اختلط فيها الصحيح بالموضوع بالضعيف بالمنكر وأصبح تمييز الصحيح فيها عن غيره أمراً عسيراً.

دعوى أن في أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لا يتفق مع الحضارة والمدينة والذوق الرفيع.

موقفنا من هذه الأطروحة والنقاط التي نأخذها على هذه الأطروحة؟

إن الأخذ بهذه الأطروحة أو بهذه المقولة يستلزم الإعراض عن القرآن ذاته، بل إنه يستلزم تخطئة القرآن.

نماذج مما يستشهدون به للدعوى الثالثة أن في أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لا يتفق مع الحضارة والمدينة والذوق الرفيع والرد عليها.

ما يرويه مسلم في صحيحه من حديث سيدنا جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بلعق الأصابع والصحفة، أي وعاء الطعام.

حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي رواه البخاري في صحيحه وابن ماجه في سننه أنه صلى الله عليه وسلم قال: (إذا وقع الذباب في شراب أحدكم فليغمسه ثم ليلقه فإن في أحد جناحيه داء وفي الآخر شفاء).

تحميل



تشغيل

صوتي
مشاهدة