مميز

الفتوى رقم #38832

التاريخ: 02/03/2013
المفتي: العلّامة الشهيد محمد سعيد رمضان البوطي

الالتجاء إلى الله ومشاعر الخشية من الله

التصنيف: الرقائق والأذكار والسلوك

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله أرجو الاجابة من الدكتو محمد سعيدرمضان البوطي. لقد ذكرتم في شرح الحكم العطائية بأن الانسان ضعيف ولايمكن ان يستقيم على أمر الله الااذا اكثر من الالتجاء اليه.وهنا التبس علي الأمر في شيئين اثنين: الأول:اذا كان الانسان ضعيف ولايمكن ان يلتزم الا اذا دعا الله فهل يكون مجبور على الخطاء ومحكو عليه بالمعصية لامحالة اذا لم يدعو الله ويلتجاء اليه. الثاني:كيف يمكن ان يشعر بمشاعر الخشية والندم على خطاء ارتكبه بسب الضف الذي ركبه فيه الله عزوجل. هذاالسؤال يحرمني من لذة المناجاة ويخطر على بالي فجئة. أرجو منكم جواب مفصل وجزاكم الله عنا كل خير والقائمين على الموقع.

الجواب

الالتجاء إلى الله مطلوب في كل الأحوال ولمختلف الأسباب، ولكني لم أقل ولم يقل أحد من العلماء "إن المسلم لا يستطيع أن يطيع الله إلا إن التجأ إلى الله" أما مشاعر الخشية في الصلاة فهي حالة قسرية وليست اختيارية. وإنما يملك الإنسان أسبابها، وهي تجنب أكل المال الحرام، والإكثار من ذكر الله ومراقبته، وتجنب المعاصي.