مميز

الفتوى رقم #38341

التاريخ: 30/01/2013
المفتي: العلّامة الشهيد محمد سعيد رمضان البوطي

بين منافع ومفاسد ما يسمى الهواتف الذكيّة

التصنيف: الرقائق والأذكار والسلوك

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. فضيلة الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي، لقد كنت أقرأ في هذا الموقع إحدى خطب الجمعة لفضيلتكم، وتكلّمتم فيها عن الفرحة التي تغمر كيانكم عندما يخبركم أحدهم أنّه كان تائهاً ثمّ جعلكم الله سبباً في هدايته. فأحببت أن أخبركم أنّي من من تأثّر كثيراً بدروسكم وكتبكم لا سيّما المتعلّة بالعقيدة وإنّي لا أبالغ إذا قلت أنّ منهج حياتي تغيّر بعد تعرّفي عليكم وعلى فكركم (ولو كان هذا عن بعد دون أراكم أو تروني)... فبارك الله بكم وبكل علماء الأمّة المخلصين وجزاكم الله عنّا خير الجزاء. أود أن أطرح على فضيلتكم سؤال يتعلّق بما يسمّى بـ "الهواتف الذكيّة"، فهذه الهواتف تتيح للشركات المنتجة لنظام التشغيل إمكانيّة التجسس على صاحبها من حيث تحديد موقعه وتسجيل كلامه ورسائله وكل إستخداماته لها... وعادةً ما تكون هذه الشركات أمريكيّة ولا نعلم أهدافها أو إذا ما كان لها أهداف تجسسيّة لا سيما أنّ الكثير الشباب في عالمنا الإسلامي أصبحوا يستعملون تلك الأجهزة (ولعل التجسس يكون على المجموع لا على فرد بعينه)... ولكن ومن ناحية أخرى، هذه الأجهزة لديها الكثير من الإيجابيّات، كتحديد أوقات الصلاة واتجاه القبلة في أي مكان، وتطبيق القرآن الكريم والتطبيقات التي تستخدم لتصفح الكتب وبالتابي فإنّ الجهاز يساعد صاحبه على استغلال كل لحظة من وقته بشيء مفيد في أي مكان تواجد وبسهولة مريحة. فما حكم إستخدام هذه الأجهزة؟ وهل تنصحون باستخدامها أو الابتعاد عنها؟ بارك الله بكم.

الجواب

القاعدة الشرعية المعروفة المتبعة تقول: درء المفاسد مقدم على جلب المصالح، وعليه فيجب التضحية بالفوائد التي ذكرت، في سبيل الابتعاد عن المفاسد التي قد تنجر إليها.