مميز

الفتوى رقم #36148

التاريخ: 06/11/2012
المفتي: العلّامة الشهيد محمد سعيد رمضان البوطي

نظرية داروين تتعارض مع العقيدة الإسلامية

التصنيف: العقيدة والمذاهب الفكرية

السؤال

سؤالي للدكتور محمد سعيد رمضان البوطي: ذكر الشيخ حسين الجسر رحمه الله أن النصوص الشرعية لا تبين صراحةأن الإنسان خلق استقلالا غير مشتق من نوع آخر، وإنما تدل على ذلك بظاهرها، فلو فرض أن الدليل اليقيني القاطع قام على وجود الإنسان بطريق النشوء فذلك لا يتصادم مع الدين الإسلامي إذا اعتُقد أن ذلك بخلق الله وتأثيره، ولا مانع يمنع -حين يقوم الدليل القاطع- من العدول عن الظاهر وتأويل النصوص للتوفيق بين الأدلة النقلية والعقلية. فما رأي الدكتور محمد سعيد البوطي؟ هل نظرية نشوء الإنسان تعارض الدين بكل وجه؟ وهل يوجد في الشرع نصوص قطعية في ثبوتها وفي دلالتها على خلق الإنسان دفعة واحدة؟ وهل يكفر من يقول (إن الإنسان يحتمل أن يكون وُجد بطريق النشوء) إذا اعتقد أن ذلك إن كان فهو بتأثير الله وأن ذلك لا يكذب الشرع ولا يخطئه لأن النصوص لم تبين صراحة؟

الجواب

حديث القرآن عن خلق الله لآدم وما فيه من تفصيل بعبارات قاطعة صريحة، نصّ قاطع الدلالة على نقيض ما افترضه وظنه داروين عن تطور خلق الإنسان، في كتابه "أصل الأنواع" هذا بالإضافة إلى ردّ القرآن صراحة على نظريات تطور الإنسان وبيانه لبطلانها، وذلك في قوله عز وجل: (مَا أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَا خَلْقَ أَنفُسِهِمْ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُداً) والشيخ الجسر كان منبهراً كغيره آنذاك بنظريات التطور التي أعلن الغرب لا سيما الغرب الأمريكي اليوم بطلانها وحذفت من مناهج التدريس في المدارس. وكتاب قصة الإيمان مشكوك في مؤلفه.