مميز

الفتوى رقم #33897

التاريخ: 14/06/2012
المفتي: العلّامة الشهيد محمد سعيد رمضان البوطي

في هذه الفتنة ما الموقف الصحيح الذي يجب اتخاذه

التصنيف: أحكام الجهاد والسياسة الشرعية

السؤال

أمام هذه الفتنة: إن أفصحت عن موقفي بين الناس بأنني ضد الهجمة الشرسة على بلدي وأنني في هذه الظرف أقف مع النظام ضد هذه الدول التي تريد استعمارنا من جديد وتفتيت بلدنا، دخلت عندئذ في مخالفة أوامر الرسول (ص) من عدم التدخل في هذه الفتنة لا من قريب ولا من بعيد. أما إن التزمت الصمت وقعدت متفرجا على ما يحدث في هذا البلد العزيز على قلبي دون أن أحاول الدفاع حتى ولو بالكلمة أدخل في عداد أولئلك المتخاذلين الذين يكفيهم من احتراق بلدانهم ودمارها أن يقعدوا مع القاعدين ويتفرجوا مع المتفرجين وكأن الوطن ليس وطنهم والبلد ليس بلدهم، وهذا أيضا لا يرضاه لنا لا الإسلام ولا الرسول (ص). فما هو الموقف الصحيح الذي على المسلم أن يتخذه في هذه الظروف حتى لا يقع في إحدى الحالتين؟

الجواب

من قال لك: الحلّ هو أن تقف مع النظام؟ إننا نقول: الحلّ هو أن تحذر إخوانك ومن يلوذون بك من الاستجابة للخطة المرسومة لإزهاق الوطن والأمة، فتحذر من المسيرات وذيولها. وأن لا تدعم الداعين إلى الخروج على الدولة بثورة عليها أو أي نهيج ضدها، مع واجب لأمر بالمعروف والنهي عن المنكر جهد استطاعتك .. هل في هذا من إشكال، أليس هذا ما يجعلك تبرأ لدينك ولعرضك؟ .. إذن لماذا تتكلف التشقيق واختلاق التقسيمات والتصورات؟