مميز

الفتوى رقم #31781

التاريخ: 07/03/2012
المفتي: العلّامة الشهيد محمد سعيد رمضان البوطي

هل صحيح أن نقض العهد في بعض الطرق الصوفيه بمثابة الردة

التصنيف: الرقائق والأذكار والسلوك

السؤال

السلام عليكم. اريد جوابا واضحا وجليا , مريد سلك الطريقة القادرية ووضع يده في يد شيخ مربي عارف بالله وعاهده على المحافظة على اورادها , هذا المريد يريد ان يخرج من هذه الطريقة , ولا يريد ان يقرأ اورادها(ينقض العهد) , فهو سأل بعض المشايخ , فاجابوه بانه لا خروج من الطريقة ولا نقض للعهد الا بالردة عن الاسلام والعياذ بالله, فارجوا من فضيلتك ان تجد لي حلا للخروج من الطريقة ومن اورادها من دون ان اغضب الله؟؟؟؟؟؟ وهل فعلا اذا عاهدت على شيئ فهو يظل باقيا معي حتى وفاتي؟؟؟؟؟ فما هو المخرج , ؟؟؟؟ يعني يا سيدي الطريقة لها مدخل وليس لها مخرج , فهل هذا معقول؟؟؟؟؟

الجواب

أسباب الردة معروفة ومحددة، بإمكانك أن تعرفها لدى الرجوع إلى أي كتاب من كتب العقيدة عد مثلاً إلى باب الردة في كتابي "كبرى اليقينيات الكونية". لم يقل الله في قرآنه ولا رسول الله في أحاديثه، ولا أحد من علماء العقيدة أو الشريعة. أن خروج المسلم من طريقة من طرق التصوف للدخول في غيرها، أو لترك الطرق كلها، يخرجه من الإسلام إلى الردة والكفر. والمشكل أن قسماً كبيراً من مشايخ الطرق جهال ليست لهم ثقافة شرعية كافية، ولا معرفة كافية بمبادئ العقيدة الإسلامية، عدا ما يعانون منه من العصبية لأفكارهم وقناعاتهم الصوفية فلا تلتفت إلى ما يقوله هؤلاء الجهال الذين يحاولون أن يكثروا من مريديهم وينافسوا غيرهم بهذه الطريقة.