مميز
EN عربي

الفتوى رقم #25651

التاريخ: 28/11/2011
المفتي: A MARTYR SCHOLAR: IMAM MUHAMMAD SAEED RAMADAN AL-BOUTI

هل لله ذات؟

التصنيف: العقيدة والمذاهب الفكرية

السؤال

قرأت في كتب العقيدة أن الله سبحانه قائم بنفسه وهذا القيام يستلزم أن يكون الله غير محتاج إلى محل أو ذات وعللوا لعدم احتياجه للذات بأن الله لو كان محتاجا إلى ذات لكان صفة ولو كان صفة لما قامت به الصفات مثل الإرادة وهذه الصفات لاتقوم إلا بالذات . هكذا قالوا ولعل في ظاهر هذا تناقض إذ كيف يقولون أن الله ليس ذاتا ثم يقولون أن الصفات كالإرادة لا تقوم إلا بالذات؟ وهل يجوز وصف الذات بالعلو ؟ وأذكر أن العلامة التركزي الشنقيطي أنكر على البرزنجي بدايته للمولد بقوله باسم الذات العلية. والسؤال الثاني هل يجوز أن نقول أن لله روحا كما أن لله حياة أي هل يجوز إثبات صفة الروح لله؟ اقتوني مأجورين بالتفصيل جزاكم الله خيرا.

الجواب

أمّا أن الله قائم بذاته فلا يحتاج إلى موجد يوجده، ولا إلى مكان أو زمان يتحيز فيه، فذلك ما اتفق عليه المسلمون، وأما قولك بإن قيامه بذاته يستلزم أن لا يكون ذاتياً، فهذا كفر صريح لأن الله ذات، ونَصِفَه بأنه الذات العَليه. نعم هو ليس بحاجة إلى ذات آخر يوجده أو يخصصه والعياذ بالله.. إذن الله عز وجل ذات يتصف بصفات الكمال المنصوص على كثير منها في كتاب الله. لعلك متوهم في النقل، أو إن هذا المرجع الذي تنقل عنه فيه دسّ وكذب مقصود. أما العلّو فهو ما قد وصف الله ذاته به، ألم يقل "سبح اسم ربك الأعلى".. وقد وصف الله ذاته بالحي القيوم، ولكنه لم يصف ذاته بأنه ذو الروح مثلاً، نعم نسب الله الروح الإنسانية إليه نسبة تكريم وتشريف، إذ قال "فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين"