مميز
EN عربي

الفتوى رقم #25134

التاريخ: 09/11/2011
المفتي: A MARTYR SCHOLAR: IMAM MUHAMMAD SAEED RAMADAN AL-BOUTI

كيف نفرق بين بدعة الوهابية ومذهب التفويض عند الأشاعرة؟

التصنيف: العقيدة والمذاهب الفكرية

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، سمعت كثيراً من مشايخ الشام ـ حفظهم الله تعالى ـ بأن الوهابية لم يسلكوا في متشابه القرآن لا مذهب التفويض (وهو مذهب السلف) ولا مذهب التأويل (وهو مذهب الخلف) كما هم الأشاعرة، بل أتوا ببدعة جديدة لم يعرفها أحد قبلهم! وصراحة: لا أعرف كيف يمكن فهم هذه البدعة! فإن لم يكن تفويضاً فهو تجسيماً! والمجسِّمة كفرة بالاتفاق .. الرجاء توضيح ما يعتقدون، والفرق بينه وبين التفويض والتجسيم. وأخيراً: هل سلفية هذا العصر يعتقدون ما تعتقد الوهابية بمتشابه القرآن؟

الجواب

ذهب أهل السنة والجماعة من سلف هذه الأمة، إلى تفسير المتشابهات من آيات الصفات على ظاهرها دون تأويل، ولكن دون إلحاق أي كيفية لها وأي تشبيه لها بصفات المخلوقين. فيقولون: لله يدٌ كما قال، دون تأويل لها بالقوة أو الكرم، ولكن دون أي تكييف أو تشبيه في تفسيرها أيضاً. أما الوهابية فبوسعك أن تسألهم أهم يقولون بهذا الذي يقوله السلف أم يقولون بما لا يقوله سلف ولا خلف.