مميز

الفتوى رقم #32747

التاريخ: 31/05/2012
المفتي: العلّامة الشهيد محمد سعيد رمضان البوطي

تغير قيمة العملات الورقية

التصنيف: قضايا فقهية معاصرة واقتصاد اسلامي

السؤال

سيدي الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي حفظه الله ما حكم التعامل بالعملات الورقية الحالية وقد أصبحت أشبه بالسلع حيث يرتفع سعرها وينخفض في لحظة وأصبحت بلاغطاء من الذهب وليس لها قيمة ذاتية سيما وأن انخفاض قيمة العملة يخضع غالبا لتحكم الدول الغربية وفي كثير من الأحيان يكون بلا مبرر اقتصادي بل لظروف سياسية! أليس التعامل في الدول الاسلامية بعملات ورقية يتحكم بقيمتها المسيطرون على البنوك العالمية من اليهود يجعل للكافرين على المؤمنين سلطانا مبينا؟ فكرت في المثالين التاليين: رجل اتفق مع عامل أن يعطية 100 من النقود مقابل عمله فأعطاه في النهاية 50 فقط فهذا حرام لكن ما الفرق بين هذا وبين أن أعطيه 100 ثم تنخفض قيمة المئة لتصبح بقيمة 50 فقط؟ أليس كلاهما بخسا للناس أشياءهم؟ جزاكم الله خيرا على سعة صدركم

الجواب

لا الذهب مراد في التعامل لذاته، ولا غيره من النقود أو العملات الورقية، وإنما المراد بالقيمة ضبط المنافع المتبادلة من حيث الحاجة إلى تساويها. إذن فالعملات الورقية المعتمدة حلت محلّ غيرها بالأمس، ويناط بها من الأحكام ما كان منوطاً بالنقود والعملات السابقة. أما مشكلة التضخم الذي يخضع لعوامل سياسية واقتصادية فلا تعالج بالطريقة التي تتوهمها، بل تعالج بالوعي الاقتصادي والمنهج السياسي السليم. مع الإخلاص من الجميع لمصلحة الأمة. إن الدول والجماعات التي تتمتع بهذه الصفات استطاعت أن تحصّن القيمة المعتمدة لديها ضد المؤامرات الاقتصادية التي تشير إليها، وها هي ذي لا تعاني من تبعية ولا تضخم.