مميز

الفتوى رقم #31192

التاريخ: 22/03/2012
المفتي: الدكتور أحمد حسن

هل هذه المعاملة من بيع العينة وما حكمها

التصنيف: قضايا فقهية معاصرة واقتصاد اسلامي

السؤال

السلام وعليكم اعلم انه من الممكن أن يكون سؤالي عرضه للتهكم أو الاستخفاف (من قبل البعض) نظراً لكونه سؤال فقهي عن المال الحرام في ظل كمية الدماء المسفوكة بدون وجه حق على ارض بلادي الحبيبة ولكن هذا لا يمنع ولا يتناقض مع ضرورة التدقيق والتروي والتمحيص بكل لقمة نغذي بها أطفالنا فلولا المال الحرام الذي تغذت به أجيال في بلادنا لما نتج لدينا هذه الشرذمات الإنسانية التي تقتل بدون أي حس أنساني أو وازع أخلاقي فضلاً عن خوف من جبار السموات و الأرض .... واليكم سؤالي: أريد أن استدين من صديق مقرب لي مبلغ من المال بحدود /200/ ألف ليرة سورية , وهذا الدين هو قرض حسن لا يبتغي صديقي من وراءه أي فائدة مادية أو زيادة ربويه, ولكنه بالمقابل يريد أن يحافظ على قيمة أمواله في ظل الهبوط المستمر لقيمة الليرة السورية مقابل باقي العملات وخصوصاً الدولار, لذلك طلب مني هذا الصديق الفاضل أن تحتسب قيمة المبلغ على أساس الدولار . أي : الآن يعطيني /200/ألف ليرة سورية وبما أن سعر الدولار الآن بحدود/75/ ليرة سورية فان الـ/200/ ألف تساوي تقريبا /2667/ دولار . فيما بعد وإذا استمر هبوط الليرة ولنفرض جدلاً أصبحت قيمة الدولار مقابل الليرة 150 ل.س فان صديقي سيحافظ على قيمة أمواله لذلك من المفترض أن أعيد له /400050/ل. س وليس /200000/ فقط. علماً أننا سنتعامل بالعملة المحلية ولن نستخدم الدولار كتداول ولن نستخدمه إلا في حساب قيمة المبلغ عند الاستدانة وعند وفاء الدين .......لذلك نرجو الإجابة عن الأسئلة التالية : 1- هل يعتبر هذا الفائض ربا صريح ( حسب التعريف الصريح للربا )......؟؟!! 2- هل من الممكن أن نأخذ بعين الاعتبار انخفاض(آو ارتفاعها في حالات أخرى) قيمة الليرة المستمر والأكيد بعين الاعتبار فنعتبر ذلك قرضاً حسنا خالياً من أي فائدة؟؟؟؟؟ 3- هل تعتبر هذه العملية (بيع العينة) وهل ينطبق الحكم الشرعي لبيع العينة عليها ؟؟؟

الجواب

لا يجوز تحويل قيمة الدين الذي هو بالعملة السورية إلى دولار نظرياً (أي دون تقابض) لأنه من قبيل الربا، ويجوز وقت السداد النظر إلى قيمة العملة السورية بالنسبة للدولار مقارنة لها بوقت العقد، وإعطاء القيمة وفق المعتمد في المذهب الحنفي.