مميز

الفتوى رقم #30881

التاريخ: 06/02/2012
المفتي: العلّامة الشهيد محمد سعيد رمضان البوطي

الفرق بين القرض الإسلامي والقرض الربوي

التصنيف: قضايا فقهية معاصرة واقتصاد اسلامي

السؤال

ما الفرق بين ما يسمس بالقرض " الاسلامي " و القرض الربوي ؟ وعذرا على طرح السؤال بهذه الطريقة علما أني ولله الحمد لا أتعامل بالربا تجنبا لوقوعي في أمر محرم ولا أبحث معاذ الله عن فتوى لذلك، الا أن طريقة تعامل المصارف ( الاسلامية ) تبدو مريبة ، ففي البنك الربوي على سبيل المثال اذا أردت شراء سيارة أو منزل فان نسبة الفائدة لن تتعدى 8% أو 9% بينما في المصارف المسماة اسلامية فالنسبة تصل الى 27% أي ما يقارب الثلث ؟؟؟!!! لذا فاني أطلب من فضيلتكم شرحا يبين وجه الاختلاف بين القرضين و ما يميز القرض الاسلامي عن الربوي وان ضاق الوقت عن ذلك فأرجو التفضل بتزويدي بمرجع ليتسنى لي الرجوع اليه، علما أني قرأت في كتاب سيدي الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي " قضايا فقهية معاصرة " فصل الربا الا أن فضيلته حفظه الله لم يتطرق الى الفرق بين القرضين أو ذكر مزايا القرض الاسلامي ، وجزاكم الله عنا كل خير والسلام عليكم ورحمة الله و بركاته

الجواب

الطريقة التي تمارسها البنوك الربوية في الاستحصال على الربح، هي فرض الفائدة الربوية مقابل القرض ومدته الزمنية، والرقم المعتمد لهذه الفائدة وإن كان ثابتاً وقليلاً مثل 8% إلا أنه يتكاثر آلياً مع تطاول زمن القرض، وربما بلغ أضعاف الرقم المثبت. أما الطريقة التي تمارسها المصارف الإسلامية، فهي التعامل التجاري عن طريق عقد المرابحة. يشتري المصرف لنفسه سيارة ذات مواصفات معينة، ثم يبيعها للزبون، طبق اتفاق سابق، بربح معين كـ 10% مثلاً أي إن الزبون يلتزم تجاه المصرف بشراء ما اشتراه المصرف لنفسه، ويلتزم بعلاوة محددة على السعر الذي اشترى المصرف السلعة به، إن هذه الطريقة طريقة تجارية يتفق عليها الطرفان. وهي خالية من عنصر الحرمة، وهو تزايد المال مقابل تزايد الأجل.