مميز

الفتوى رقم #2129

التاريخ: 16/08/2008
المفتي: الشيخ عبد الرحمن الشامي

سؤال عن عمل

التصنيف: فقه المعاملات

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمالحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد الرسول الأمين( صلى الله عليه وسلم ) شيخنا الكريم وفقك الله , وعذراًً للإطالة ولكن لابد منهاأما بعد : إني والله في حيرة من أمري وخائف على آخرتي وأريد رأي الشرع (وكذلك نصيحتك ) في الموضوع التالي. الموضوع أعمل في شركة دعاية وإعلان نبيع فيها المساحات الإعلانية لبعض الشركات مقابل نشرإعلاناتهم في دليل الهواتف الذي نصدره وذلك بالإتفاق على كميات محددة من ذلك الدليل توزع مجانا على الشركاتولقد تبين لي منذ فترة وجود تلاعب حيث أن شركتي توزع عشرين ألف نسخة بينما المتفق عليه خمس وثلاثون ألف0والله أعلم لتدليس لا يرضى به اللهمختصر الحديث فإني قد بدأت بالبحث عن فرصة عمل أخرى ولو كنت لست بصاحب الشركة ولكنني الشخص الذي يجري الاتفاق والذي يثق به الزبون . والحمد لله وقد حصلت على الفرصة ولكن المشكلة بدئت عندما عرضت الموضوع على صاحب الشركة الذي رفض استقالتي رفض تاما وبدا بترغيبي بالبداية ولكنه عندما رأى مني الإصرار بدا بتهديدي بالحرمان لسنة كاملة من العمل والاقامة بالإمارات وطلب مني إكمال عقدي ثم من بعد ذالك يطلق سراحي , واني لم أطلعه على السبب الحقيقي وراء استقالتي بسبب الضرر الذي سيترتب على الشخص الذي ابلغني بتلك المعلومة الخطيرة والذي هدده صاحب الشركة بضرره إن هو اطلع أي شخص بالشركة عن ذالك السر.وأنني اعتقد أنني إن نفذت استقالتي رغم تهديده سيترتب على ذلك تسعة أمور هي كالتالي :1- الحرمان لمدة سنة ( عدم قدرتي على العمل في أي شركة ما وذلك حسب قانون العمل )2- عودتي إلى سورية الآن وهذه العودة محفوفة بالمخاطر لأنني في الإمارات منذ مدة طويلة فقدت بها معارفي والعلاقات في سورية 3- إن بقيت هنا فان الفرص للعمل قليلة بحكم وضعي الجديد بعد الحرمان وقلة الفرص في فترة الصيف وقلة الشركات التي تقبل بتشغيل من لديهم حرمان 4- عدم قدرتي على الاستمرار هنا من دون عمل حتى ولو شهر واحد او ايام وذلك بسبب الحلة المادية السيئة بعد خروجي لاحقا من قضاء دينا كان علي 5- إمكانية إقدام صاحب الشركة على إيذائي وذلك لكثرة معارفه ولان استقالتي ستشكل خطر على الموظفين باتخاذهم لي مثال لهم 6- خسراني لجهود سنة كاملة لان عمولتي كانت محجوزة لديه خلال هذه السنة على أمل أن أحصلها في ختام المشروع وباستقالتي الآن أكون قد أعطيته مبرراَ ليأخذ كل تلك العمولة .7- بعد مضي سنه و سبعة اشهر من العمل لديه و عدني بتحسين و ضعي الوظيفي و باستقالتي الآن و التزامي بشركة أخرى أكون قد بدأت من الصفر.8- موضوع إكمال دراستي كان في مخططي بعد أن حصلت الشهادة الثانوية لاحقاً أن أكمل دراستي في جامعة ه

الجواب

يقول الله سبحانه : "ويل للمطففين" ، وفي الصحيح من حديث النبي عليه الصلاة والسلام : (من غش فليس منا ) ، وإن بقاءك في هذه الشركة ، وهي على هذا الوضع لا يجوز ، لأنك تساعد على الغش القائم فيها ، وإن الضرر الذي ذكرت في حال تركك العمل فيها ، لا يرقى أن يكون ضرورة تلجئك للاستمرار ، ولعل الله أن يبدلك خيراً منها ، ويظهر أن قلبك قد مال بك إلى الحق فيما ينبغي عليك أن تفعله عندما ذكرت في آخر سؤالك أن من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه ، وفقك الله وزادك حرصاً على دينك .