مميز

الفتوى رقم #10268

التاريخ: 07/05/2011
المفتي: العلّامة الشهيد محمد سعيد رمضان البوطي

النقاشات العلمية والفكرية بالنسبة للفتاة

التصنيف: قضايا فقهية معاصرة واقتصاد اسلامي

السؤال

السلام عليكم بالنسبة للفتاة.. هل مشاركتها في اي نقاش فكري أو شرعي حرام؟؟ أقصد أن دخولها في نقاش وان كان لايخوض في ما حرّم أو حتى اللغو.. لكنه يكشف عن شخصيتها ووعيها وطريقة تفكيرها فهل ماذكرته يدخل ضمن "العورة"؟؟ وفي نفس السياق..هل يجوز أن أضع بعض المواضيع الدينية(بلا نقاش مع أحد)أو بعض الاناشيد ضمن منتدى طلاب كليتي؟؟ علماً أن قوانين المنتدى تسمح بذلك لكنني أمتنع عن ذلك لاعتباري أن هذا يكشف جزءاً من شخصيتي؟؟ و هل يتغير الحكم في حال استعملت اسماً وهمياً لايعلم أحد هوية صاحبه وشاركت بما أريد أن أشارك به؟؟ (ارجو شرح العلّة كي تعينوني على القياس في باقي الأمور وإن لم يكن الدكتور البوطي حفظه الله هو من سيجيب على السؤال فأرجو أن تدلوني على أحد كتبه أو دروسه التي تناول فيها ضوابط تعامل المرأة في أوساط مختلطة) جزاكم الله كل خير

الجواب

الرجل كالمرأة سواء بسواء، في المناقشات الفكرية والعلمية، بشرط أن يكون الموضوع الذي يجري النقاش فيه مقبولاً في ميزان الشرع، وأن لا يكون الخوض فيه مدعاة إلى الانجرار لارتكاب محرم أو اعتقاد ما يخالف العقائد الإسلامية، فإن الخوض فيه محرّم عندئذٍ على كل من الرجل والمرأة، وبشرط أن لا يكون مظهرها أو أسلوبها في الحديث مدعاة إلى افتتان من يشتركون معها من الرجال في ذلك الموضوع. فإذا تحقق هذان الشرطان، فالرجال والنساء في هذا النشاط الفكري سواء. ويدخل في عموم ما أقول تدريس الرجال للنساء، وتدريس النساء للرجال، ما دام العلم الذي يتم تدريسه من نوع الواجب العيني أو الواجب الكفائي. عند عدم توفر نساء لتدريس النساء ولا رجال لتدريس الرجال.