مميز

الفتوى رقم #10069

التاريخ: 16/05/2011
المفتي: الدكتور أحمد حسن

العمل بشركة تدفع رشوة

التصنيف: قضايا فقهية معاصرة واقتصاد اسلامي

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أعمل بشركة أوروبية مكتبها الإقليمي بالأردن ولنا وكيل في السعودية. أرسل لنا الوكيل طلبية مواد كبيرة جدا بما يعادل 25 مليون دولار(لتوسعة الحرم المكي للأسف). وقمنا بإرسال عرض السعر وإحتمال كبير أن نكسب هذه الصفقة. علمت مؤخرا أن الوكيل قد قام برشوة أحد أصحاب القرار بشركة المقاولات التي تنفذ هذا المشروع من أجل كسب هذا المشروع علما بأن المنافس الوحيد يبيع نفس المواد التي نبيعها تماما بدون أي فرق يذكر وفوق ذلك سنقوم أصلا بشراء المواد من منافسنا الوحيد هذا ونبيعها نحن من اجل أن نكسب. أرجو إعلامي فيما إن كان قد يلحقني وزر هذه الرشوة بطريقة ما؟؟ علما بأنني قد علمت اليوم فقط بعد أن قطعنا شوط طويل بهذا الموضوع. ملاحظة (ليس بهدف التبرير): 90% أو أكثر من صفقات هذه الأيام خاصة بمجال البناء وخاصة بدول الخليج لا يتم تخليصها إلا بالرشوة. لكم جزيل الشكر

الجواب

إذا كنت موظفاً بالشركة فلا وزر عليك، لأنك تقوم بعمل مشروع وتتقاضى عليه أجراً ولست انت دافع الرشوة، وإنما مالك الشركة، والحرام لا يتعدى ذمتين.