خريطة الموقع اتصل بنا من نحن الرئيسية
بحث
naseem al sham
تطبيق الإمام الشهيد البوطي
  .:.   ما هي الضرورة التي لا تسقيم حياة الإنسان إلا بها  .:.   الوحدة أقدس ما جاء به الإسلام | ندوة تلفزيونية مع الإمام الشهيد البوطي  .:.   التراحم .. وقاية من غصص الحرمان ! | خطبة الإمام الشهيد البوطي  .:.   كيف يكون الانتماء إلى السلف ؟ | ندوة للإمام البوطي مع التلفزيون الجزائري  .:.   بحث للإمام الشهيد البوطي | المرأة بين رعاية الشريعة الإسلامية وخداع الحضارة الغربية  .:.   الإمام الشهيد البوطي: الضمانة التي تجعل الإنسان ذا خلقٍ قويم  .:.   معالم وأعيان بقلم الباحثة نبيلة القوصي | الإمام المحدث أبو زرعة الدمشقي  .:.   الأستاذ الدكتور الشيخ محمد فوزي فيض الله كما عرفته  .:.   من عيد الهجرة إلى عيد المولد: مقال للإمام الشهيد  .:.   استفتاءات الناس للإمام الشهيد البوطي (اخراج جديد)  .:.   إعلان هام  .:.   يمكنكم إرسال مقال أو بحث علمي لنشره على الموقع بعد دراسته وذلك من خلال زاوية اتصل بنا  
عودة
رقم الفتوى 57007
12/07/2017

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سادتي اسألكم عن معنى الاخلص لله تعالى. ومعنى الشرك الذي ينبغي ان استيقنه واجتنبه. وهل اذا اردت الزواج واقصد بذلك التحصن اكون بذلك غير مخلصا لله تعالى؟ وكذلك اذا ارتديت ملابس جميلة وتعطرت ﻷجل ان يراني الناس نظيفا ولا يتئزوا مني اكون بذلك مراءيا؟؟ وهل اذا سعيت لكسب الرزق ولم ابتغي بذلك الا لقضاء حاجاتي من طعام ولباس وغير ذلك ولم اقصد بذلك في نفسي رضا الله لكني اتقيته ان اجني المال من الحرام فهل اكون بذلك مذنبا او عملي غير مقبولا من الله؟ وارجوا الله سبحانه وتعالى ان يعينكم الاجابة ويعيننا اتباع ما تعلمونا وحبذا لو ان تنصحوني بشيئ في ديني في هذا الزمان اتمسك به بشدة والحمد لله رب العالمين

أجاب عنه: الشيخ محمد الفحام

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته؛ أخي الطيب إنَّ كلَّ ماذكرتَ هو مِن القصودِ حميدٌ شرعاً لأنها لم تخرجْك عن إطارِ المقصد الأسنى مِن المطالب الشرعية فطالما أنك تُريد بعملك تطبيقَ الإسلام على ميزان هَدْيِ خير الأنام عليه الصلاة والسلام إرضاءً للعليم العلَّام, فأنت على متن الإخلاص إنْ شاءَ اللهُ تعالى واحفظْ هذا التعريفَ للإمام القشيري قال: [الإخلاص: أنْ يريدَ بطاعتِه التَقَرُّبَ إلى اللهِ تعالى دون شيءٍ آخرَ من تصنُّعِ المخلوقِ واكتسابِ محمدةٍ عند الناسِ أو محبةِ مدحٍ من الخلقِ أو معنىً من المعاني سوى التقربِ إلى اللهِ تعالى]. لذلك كان الميزان الدقيق في ذلك كلِّه قوله صلى الله عليه وسلم في الصحيحين: (إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى, فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرتُه إلى الله ورسوله ومن كانت هجرتُه لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه)

ولما حذَّر صلى الله عليه وسلم من الكِبْرِ قائلا كما في الصحيح: (لايدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة مِن كِبْر) قال له أحدهم: يارسولَ الله! إنَّ الرجلَ يحب أن يكون ثوبُه حسناً ونعلُه حسنة, فأجابه صلى الله عليه وسلم بقوله: (إنَّ اللهَ جميلٌ يحبُّ الجمال, الكِبْرُ بَطَرُ الحق _جحودُه_ وغَمْطُ الناس _الاستهزاءُ بهم_) وفقك الله تعالى ورعاك وأيدك بالفهم والسداد وحباك آمين. 

الفتاوى المتعلقة بالمفتي   السيرة الذاتية للمفتي
ارسل لصديق
 
اطبع الفتوى
تراجم و أعلام
بحوث و دراسات
ركن المرأة
ركن الشباب
مقالات
مشاركات الزوار
معالم و أعيان
روابط مفيدة
   
 
خريطة الموقع اتصل بنا من نحن الرئيسية
 
تابعونا على الفيس بوك تابعونا على الفيس بوك